منتدى تكنولوجيا التعليم ( مهنى - خاص - ماجستير )
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
كل سنة وحضرتكم طيبين وعيد سعيد عليكم وعلينا والسنة اللى جاية فى نفس الميعاد يكون كل واحد فينا محقق كل احلامه
ترحيب من كل من فى المنتدى للاستاذ احمد موسى وان شاء الله يساعدنا فى تحسين المنتدى للافضل
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط اصدقاء تكنولوجيا تعليم طول العمر على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط اصدقاء تكنولوجيا تعليم طول العمر على موقع حفض الصفحات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
أفضل 10 فاتحي مواضيع
هبه الاخضر
 
riri
 
محمود الحداد
 
اماني ام كريم
 
روميساء سامي
 
dalia
 
Mr Tokhy
 
alaa
 
boshra
 
حنان
 
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
هبه الاخضر - 475
 
riri - 201
 
محمود الحداد - 152
 
Mr Tokhy - 69
 
اماني ام كريم - 59
 
alaa - 57
 
dalia - 29
 
حنان - 28
 
روميساء سامي - 27
 
boshra - 16
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
المواضيع الأكثر شعبية
نموذج لدرس محضر باحدى نماذج تصميم التدريس
محاضرات الاحصاء لدكتور محمد الدسوقى
نموذج بطاقة ملاحظة اداء المعلم
مفهوم نموذج التصميم وكذلك تطبيقه على نموذج كمب قمنا بعرضه على دكتورة سعاد وقالت انه معقول
تعريف المنهج وانواعه
مقارنة بين نظام التعليم فى مصر واليابان وكذلك هذا الملف دكتور كمونة صوروا لينا
تلخيص الفصل الاول تربية مقارنة يعطيها لنا د/ احمد طنطاوى يوم الجمعة الساعة 2
اجابات تمارين كتاب الاحصاء الوصفى
قصيدة لاغلى واحلى وارق صديقة في الدنيا
أرجوا قراءة هذا الخبر ((الحد الأدنى للأجور))
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 مادة د/ سعاد شاهين بس معلش الجداول مش بتتظبط اعذرونى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هبه الاخضر
المدير
المدير
avatar

عدد المساهمات : 475
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 29

مُساهمةموضوع: مادة د/ سعاد شاهين بس معلش الجداول مش بتتظبط اعذرونى    الأحد مايو 22, 2011 3:37 pm




1- مفهوم التصميم اصطلاحاً فيعني هندسة الشيء بطريقة ما على وفق محكات معينة أو عمليه هندسية لموقف ما.
ويستعمل مفهوم التصميم في العديد من المجالات كالتصميم الهندسي والتجاري والصناعي وكذلك التربوي وغيرها.

2- عملية تخطيط منهجية تسبق الخطة في حل المشكلات أما في المجال التعليمي فالتصميم خطوات منطقية وعلمية تتبع لتصميم التعلم وإنتاجه وتنفيذه وتقويمه .

3-عملية متكاملة لتحليل حاجات المتعلم والأهداف وتطوير الأنظمة الناقلة لمواجهة الحاجات والاهتمام بتطوير الفعاليات التعليمية وتجريبها وإعادة فحصها .

4- ويرى حسن زيتون بأنه عملية منهجيه تهدف إلى تخطيط المنظومات التعليمية لتعمل بأعلى درجة من الكفاءة والفاعلية لتسهيل التعلم لدى الطلاب ، وعادة ما يستعان لانجاز هذه العملية بنماذج إرشادية يطلق عليها نماذج تصميم التعليم .

5- في ابسط صورة للتعريف هو مجرد إعداد البرامج التعليمية المتكاملة .
6- ويعرفه كلا من (Seels & Richey ) انه إجراء منظم يشمل مجموعة من النشاطات أو المهارات المتمثلة في تحليل التعليم وتصميمه وتطويره وتنفيذه وتقويمه .



المفهوم الشامل لعملية تصميم التعليم


خطوات علمية متكاملة ومنظمة ومتداخلة ومتسلسلة ومترابطة ذات طبيعة مستمرة تستلزم متطلبات كثيرة تؤدي إلى تحقيق أهداف محددة لنوع معين من المتعلمين خلال فترة زمنية محددة .

وبما أن تصميم التعليم حقل من الدراسة والبحث يتعلق بوصف المبادئ النظرية وعلى إجراءات عملية متعلقة بكيفية إعداد المناهج المدرسية والمشاريع التربوية والدروس التعليمية بشكل يهدف إلى تحقيق الأهداف المرسومة فهو بذلك اعتبر علماً يتعلق بطرق تخطيط عناصر العملية التعليمية وتحليلها وتنظيمها وتطويرها من أشكال وخطط قبل البدء بتنفيذها سواءً كانت مبادئ وصفية أو إجرائية .


وبصفه عامه يمكن النظر إلى التصميم التعليمي على أساس انه :
1- علم Instruction design as a science
يتناول الإجراءات والطرائق والاستراتيجيات المناسبة لتحقيق نتاجات تعليمية مرغوب فيها والسعي لتطويرها تحت شروط معينه .
2- عمليهInstruction as process
ترتبط بتحديد المواصفات التعليمية الكاملة لأحداث التعليم ومصادره كنظم متكاملة عن طريق تطبيق مدخل منهجي منظم قائم على حل المشكلات وفى ضوء نظريات التعلم والتعليم بهدف تحقيق تعلم فعال وكفء وتتسم هذه العملية بأنها ( منطقيه – إبداعية – دقيقة – موجهة بالأهداف – ذات طابع انسانى واجتماعي – تتأثر بالخلفية المعرفية والمهارية والوجدانية للمصمم .
3- كمجال دراسي : Instructional Design as a study field
كبناء معرفي عملي يهتم بالبحث والنظرية حول المواصفات والأحداث التفصيلية للتعليم ومصادره وابتكارها وبنائها وتقويمها والمحافظة عليها بشكل يساعد على تحقيق عملية التعليم ونواتجه المطلوبة .














شكل يوضح بصورة مبسطة مفهوم التصميم التعليمي كعلم رابط ونستنتج من هذا الشكل أن ( تقنية التعليم المعاصرة = تصميم التعليم )


تعريفات مستنتجة من التعريفات السابقة


أ - ويمكن كذلك تعريف التصميم التربوي بأنه هندسة العملية التعليمية التي تتوخى التطوير المنهجي لإجراءات علمية ودافعية تهدف إلى تحقيق الفعل التعليمي في قضاء مكاني وزماني محددين .

ب- ويعد التصميم التعليمي قمة ما توصلت إليه التقنيات التربوية في معالجة مشكلات التعلم والتعليم وتطوير مستوياته وتقديم المعالجات التصحيحية الخاصة بكل منها .
لذا يتطلب من المصممين بذل الجهد واستغلال الوقت بشكل أمثل عند تطبيقه .

أنواع التصميم على حسب الهدف


التصميم المصغر : مثل تصميم الدروس.
التصميم الشامل : مثل تصميم المقررات والمناهج وبرامج التدريب.
تصميم الوحدات التعليمية : مثل تصميم الحقائب التدريبية .
وهناك أنواع أخرى لنماذج التصميم على حسب الغرض من استخدامها أيضا :

وللتصميم التعليمي ثلاثة أنواع رئيسة هى: نماذج توجيهية وتهدف إلى تحديد ما يجب عمله من إجراءات توجيهية للتوصل إلى منتوجات تعليمية محددة في ظل شروط تعليمية معينة، ونماذج وصفية وتهدف إلى وصف منتوجات تعليمية حقيقية في حالة توفر شروط تعليمية محددة مثل نماذج نظريات التعلم، ونماذج إجرائية وتهدف إلى شرح أداء مهمة عملية معينة، وتشتمل على سلسلة متفاعلة من العمليات والإجراءات، ولذلك فكل نماذج التطوير التعليمي تندرج تحت هذا النوع.(عثمان,2009)


مفهوم مصطلح نموذج تصميم التعليم

يعرف نموذج التصميم بأنه تصور عقلي مجرد لوصف الإجراءات والعمليات الخاصة بتصميم التعليم وتطويره ( إنتاجه وتقويمه ) والعلاقات التفاعلية المتبادلة بينها وتمثيلها , وذلك في صورة مبسطة على هيئة رسم خطى مصحوب بوصف لفظي يزودنا بإطار عمل توجيهي لهذه العمليات والعلاقات وفهمها وتنظيمها وتفسيرها وتعديل واكتشاف علاقات ومعلومات جديدة فيه والتنبؤ بنتائجها .


الاختلاف بين النماذج

لقد طور الخبراء في مجال التصميم ألتدريسي عدة نماذج للوصول إلى تدريس فعال لمختلف المخرجات ومختلف البيئات ولمختلف الوسائط , وقد طورت هذه النماذج لتقود المصمم خلال عملية التصميم , وهناك اختلافات بين هذه النماذج المختلفة , فنجد أن النماذج تختلف على حسب الهدف الذي صممت من اجله وكذلك فنجد أن المعلم يستخدم تصميم دون غيره ولذلك نجد أن النماذج قد تم تقسيمها لثلاثة أنواع هي : نماذج تصميم التعليم الصفي , ونماذج تطوير المنتجات , ونماذج تطوير النظم .وسوف نتناولها بشئ من التفصيل .

أنواع نماذج التصميم على حسب الهدف منها

أولا : نماذج تصميم التعليم الصفي : تركز هذه النماذج على التعليم المدرسي وتقوم هذه النماذج على افتراضات منها ما يأتي :
1- حجم النشاطات التعليمية صغيرة
2- حجم المصادر المتوافرة منخفض
3- وان عملية التصميم تعتمد على الجهد الفردي وليس عمل الفريق كما في النماذج الأخرى .
4- وان المعلم ليس مصمما تعليميا بالمعنى الشامل من حيث التأهيل والتدريب ولكنه يمتلك بعض المهارات الأساسية كالتي يمكن الحصول عليها من خلال هذا الدليل وان المعلم سيعتمد على اختيار المصادر المتوافرة .
ثانيا : نماذج تطوير المنتجات :
تقوم هذه النماذج على الافتراضات التالية :
1- انه سيتم إنتاج مادة تعليمية يستغرق تنفيذها واستخدامها عدة ساعات أو أيام .
2- تتوفر مصادر كثيرة لفريق من الأفراد عالي التدريب
3- غالبا ما يكون المنتج عالي التقنية .
4- يتم نشر المنتج على نطاق واسع .
5- أن تكون عمليات التجريب والتعديل موسعة .
ثالثا : نماذج تطوير النظم
تقوم هذه النماذج على الافتراضات التالية
1- سيكون المنتج كبير جدا مثل منهج كامل أو مقرر كامل
2- توفر مصادر كبيرة
3- يشترك في التصميم فريق من المصممين وخبراء الموضوع الدراسي
4- سيكون النشر والاستخدام على نطاق أوسع .







بينما تتفق جميع النماذج في هذه العناصر


1) تحليل احتياجات النظام : مثل احتياجات الطلبة والمجتمع وتحديد العناصر المتوفرة في البيئة التعليمية .

2) التصميم : تحديد الأهداف والاستراتيجيات والأساليب التعليمية المختلفة لتحقيق الأهداف .

3) التقويم : يتضمن التقويم التشخيصي والتكويني ومن ثم التقويم النهائي .

أهمية التصميم التعليمي

1-تحسين الممارسات التربوية باستعمال نظريات تعليمية أثناء القيام بعملية التعليم بالعمل
2- توفير الجهد والوقت .
3- استعمال الوسائل والأجهزة والأدوات التعليمية بطريقة جيده.
4- إيجاد علاقة بين المبادئ النظرية والتطبيقية في المواقف التعليمية
5- اعتماد المتعلم على جهده الذاتي إثناء عملية التعلم .
6- تفاعل المتعلم مع المادة الدراسية .
7- توضيح دور المعلم في تسهيل عملية التعلم .
8- تفريغ المعلم للقيام بواجبات تربوية أخرى إضافة إلى التعليم .
9- التقويم السليم لتعلم الطلبة وعمل المعلم




1-تحديد الهدف التعليمي .
2- تحليل المهمة التعليمية .
3- تحليل السلوك للمتعلم .
4- كتابة الأهداف السلوكية .
5- تطوير الاختبارات المحكية .
6- تطوير إستراتيجية التعلم .
7- تنظيم المحتوى التعليم .
8- تطوير المواد التعليمية .
9- تصميم عملية التقويم التكويني

المشاركون في عملية تصميم التعليم

-1 المصمم ألتدريسي :
هو الشخص الذي يرسم الإجراءات التعليمية وينسقها في خطة مرسومة ومدروسة.
2- المعلم:
هو الشخص ( أو الفريق ) الذي من اجله ومعه وضعت خطة التدريس، ولديه معلومات كاملة عن الطالب والمعرفة بأنشطة وإجراءات التعليم فضلاً عن متطلبات منهاج التدريس وبالتعاون مع المصمم ألتدريسي سيكون قادراً على تنفيذ التفاصيل لعدد كبير من عناصر التخطيط ولديه الإمكانية على تجريب خطة التدريس المطورة.
3- اختصاصي الموضوع:
هو الفرد المؤهل الذي يستطيع
تقديم المعلومات والمصادر المتعلقة بالمواضيع التخصصية والمجالات المتعلقة ، التي سيصمم لها التدريس ، فضلاً عن دقة المحتوى المتضمن في الأنشطة والمواد والاختبارات المرتبطة به.
4- المقوم :
هو الشخص المؤهل لمساعدة التدريسيين في تطوير أدوات التقويم من أجل إجراء اختبارات قبلية وبعدية لمعرفة تقويم تعلم الطلبة، فضلاً عن أن لديه القدرة في جمع البيانات وتحليلها وتفسيرها خلال مرحلة تنفيذ المنهاج، وكذلك يستطيع أن يقوم بتقويم المناهج والتصاميم التدريسية وإصدار الأحكام.



الأخطاء الشائعة عند ممارسة
التصميم التعليمي

1- إهمال تقدير الحاجات والتي يرتبط بها تحديد الأهداف التعليمية
2- صياغة الأهداف التعليمية بصورة عشوائية غامضة وغير قابله للقياس والملاحظة والتحقق .
3- عدم الربط بين الأهداف والمحتوى والتقويم مرجعي المحك كرؤية منظومية متكاملة بين عناصر الموضوع .
4- صياغة الأهداف لتعالج مجال واحد غالبا ما يكون المجال المعرفي ( تزويد في كم المعلومات )
5- عدم اختيار نموذج مناسب للتصميم التعليمي يتم في ضوءه تصميم وتطوير ( إنتاج وتقويم ) المنظومات أو مصادر التعلم المتنوعة .
6- عدم الالتزام بموجهات ومضامين احد الأسس والنظريات التربوية والتي تشمل أربعة مدارس رئيسية ( السلوكية – المعرفية – البنائية – الذكاء المتعدد )
7- إهمال تحليل/ تحديد خصائص المتعلمين والاكتفاء فقط بالتركيز على المعلومات وطرق نقلها للطلاب
8- إهمال التركيز على تعلم المهارات وتنمية الاتجاهات الايجابية .
9- التركيز على موجهات النموذج السلوكي الذي يعتمد على تعلم المهارات البسيطة ويفضى غالبا معرفة هشة .
10- عدم اللجوء لإطار تنظيمي مناسب لتصميم الموضوعات المدرسة كالوحدات.

ويمكن الاستعاضة عن هذا العنوان بصفات أو خصائص النموذج الجيد وهذه الصفات هي:

1- الملائمة: أي ملائمة هذا النموذج للأهداف التي يريد تحقيقها, وللإمكانيات المادية,والتسهيلات المالية ,والكوادر البشرية ومراعاته لخصائص المتعلمين, ومنسجما مع اتجاهات المدرس الوضوح
2- البساطة ,والدقة ,والسهولة, وبعده عن الغموض ,والتعقيد
3- اقتصادي في كلفته المادية والجهد البشري المبذول لفهمه وتنفيذه
4- شامل لحل جوانب العملية التعليمية.
خصائص عملية التصميم

أ- عملية موجهة بالأهداف.
ب-عملية منطقية وإبداعية في نفس الوقت.
ج-عملية لحل المشكلات , أي أنها عادة ما تتبع نفس منهجية حل المشكلات وصولا إلى حل المشكلة
د-عملية تتأثر بالكثير من العوامل منها :
*الخلفية المعرفية والمهارية والوجدانية للمصممين وخبراتهم السابقة ,وطبيعة الموضوع والقيود والمحددات المحيطة بالمصممين , وموضوع التصميم , والإمكانيات المادية اللازمة.
*ذات طابع إنساني واجتماعي : أي أن ذات المصمم لا تنفصل عما يصممه .
فوائد التصميم التعليمي

1- يؤدي إلى توجيه الانتباه نحو الأهداف التعليمية , فمن الخطوات الأولى في عملية التصميم التعليمي تحديد الأهداف التربوية العامة ,والأهداف السلوكية الخاصة للمادة التعليمية .2 - يزيد من احتمالية فرص نجاح المعلم في القيام بتدريس المادة التعليمية (من خلال التخطيط والدراسة المسبقة).
3- توفير الوقت والجهد, فالتخطيط والتصميم المسبق عبارة عن اتخاذ القرارات المناسبة المتعلقة باستعمال الطر التعليمية الفعالة التي تؤدي إلى تحقيق الأهداف المرغوب فيها.
4- تعمل على تسهيل الاتصال , والتفاعل بين مصممي البرامج التعليمية.
5- التقليل من التوتر الذي قد ينشأ بين المعلمين من جراء التخبط في إتباع الطرق التعليمية العشوائية ( الحيلة, (30,1999 31).
أسس تصميم التعليم
لقد أستمد تصميم التعليم أصوله ومبادئه من عدة مجالات نظريات سيكولوجية ,منها:
أ- نظريات التعلم
ب- نظرية الاتصال
ج- مدخل النظم


التصميم التعليمي إنما انبثق كعلم عن العلوم النفسية السلوكية ، والعلوم الإدراكية المعرفية .
فالعلوم السلوكية هي مجموعة النظريات التي ترتكز على دراسة العلاقة بين المثير الخارجي والاستجابة الملاحظة في البيئة التعليمية ، وقد ساعدت هذه العلوم التصميم التعليمي على التعرف إلى كيفية هندسة مثيرات البيئة التعليمية وتنظيمها بطريقة تساعد المتعلم على إظهار الاستجابات المرغوب فيها التي تعبّر في مجموعها عن عملية التعلم . (الحيلة,2008)

أما العلوم الإدراكية المعرفية : فهي مجموعة النظريات التي تركز على دراسة العمليات الإدراكية الداخلية في دماغ المتعلم عند تفسيرها لعملية التعلّم . وقد ساعدت هذه العلوم التصميم التعليمي على التعرف إلى كيفية هندسة محتوى المادة التعليمية وتنظيمها بطريقة توافق الخصائص الإدراكية المعرفية للمتعلم ، وبشكل يساعده على خزن المعلومات في دماغه بطريقة منظمة ، ثم مساعدته على تبصر الموقف وإدراك علاقاته وحل مشكلاته)المرجع السابق) .
كما لعبت نظريات التعلم دورا هاما في تصميم المادة التعليمية مرتكزة على نظريات متداخلة من : Behaviorism ( علم السلوك ) ، Constructivism والنظرية البنائية ( كيف يتم التعلم ) ، Social learning ( التربية ) ، Cognitive ( الإدراك الإنساني ) ، والتي ساعدت جميعها على تحسين هيكلة المواد التعليمية شكلا ومضمونا.

مراحل تصميم التعليم ومهاراته

أولا: مرحلة التحليل الشامل
في هذه المرحلة يتم تحليل البيئة التعليمية المحيطة بالبرنامج المراد تصميمه, وتحديد المشكلة من خلال إظهار الحاجات اللازمة وتحويلها إلى معلومات تفيد في تطوير عملية التعليم . وتحديد خصائص المتعلمين وحاجاتهم وقدراتهم واستعداداتهم, والأهداف العامة والخاصة التي ينبغي تحقيقها,كما يتم تحليل المحتوى التعليمي وتحديد الخبرات والمتطلبات اللازمة لتعليمه
ثانيا : مرحلة التصميم:
في هذه المرحلة يتم تحديد أفضل المعالجات والمخططات التعليمية واختيارها ,كما تتضمن تنظيم الأهداف التعليمية وإعداد الاختبارات ,وتنظيم محتوى المادة ,وتخطيط عملية التقويم.
كما يتم في هذه المرحلة تصميم للبيئة المحيطة بالبرنامج وما تتضمنه من مواد وأجهزة ووسائل تعليمية تم إعدادها وتنظيمها بطريقة تساعد المتعلم على السير وفقًا لتحقيق الأهداف المحددة.
ثالثًا: مرحلة التطوير والإنتاج
يتم في هذه المرحلة ترجمة تصميم التعليم والتدريب إلى مواد تعليمية حقيقية واستراتيجيات عرضها والوسائل التعليمية اللازمة وتنظيم الأنشطة المرافقة وعملية التقويم.
رابعًا: مرحلة التنفيذ:
يتم في هذه المرحلة التدريس والتنفيذ الفعلي للبرنامج , وبدء التدريس الصفي, باستخدام المواد التعليمية المعدة مسبقا,وضمان سير جميع النشاطات بكل جودة وفعالية
خامسًا: مرحلة التقويم
تعد مرحلة التقويم من المراحل المهمة في أي برنامج تعليمي ,فهي تقدم المعلومات عن مقدار ما تم تحقيقيه من أهداف البرنامج وفعالية عناصر العملية التعليمية ومكوناتها المختلفة .




ثانيا : علاقة تصميم التعليم بنظريات التعلم

الأسس والمدارس النظرية التي تؤثر في طبيعة التصميم التعليمي واجراءته إلى أربعة مدارس رئيسية , تعرضها بإيجاز فيما يلي : -
المدرسة الأولى : المدرسة السلوكية behaviorism
والتي تعتمد على النموذج السلوكي في التصميم والذي يرى أن التعلم قائم على الفعل ( المثير أو المنبه ) والاستجابة الناتجة عن هذا الفعل أما يعرف بعلاقة
(S ( R stimulus Response
ويمكن تشبيه نظر المدرسة السلوكية لعقل المتعلم كالصندوق الأسود لا يمكن رؤية ما بداخله ولكن يمكن التعرف على مدخلاته ومخرجاته دون الكشف عن طبيعة العمليات العقلية التي تحدث ما بين ظهور المثير وحدوث الاستجابة .
أهم ملامح التوجه السلوكي في تصميم مصادر التعلم :
1- تحديد أهداف تعليمية محددة مسبقا .
2- تحصيل محتوى محدد البنية مسبقا ( مواد مسبقة التصميم ) مثال في برامج الوسائط المتعددة نجد أن المتعلم يستقبل المعلومات المخزنة على البرنامج ويحاول فهمها خلال تفاعله معها وهذا التفاعل لا يتجاوز ضغط مفاتيح معينه لكي يتم تقليب صفحات أو الاستجابة لأسئلة معينة يعرضها البرنامج .
3- البرنامج يحكم استجابة المتعلم ويقدم له غالبا ما تكون حول صحة مدى استجابته .
4- انه أسلوب خطى في غالبيته يتبع أنشطة وإجراءات تعليمية متتابعة .
5- يركز على التكرار والحفظ والتعلم الهش المجزأ
6- إمكانية تطويع التعليم وجعله أكثر قابلية وتحكم
7- إهمال العمليات العقلية التي يمارسها المتعلمون خلال مدة ظهور المثير وحدوث الاستجابة .



يستمع إليه يصدر عنه يتبعها الناتج

شكل يشرح ببساطة الاتجاه السلوكي في تصميم مصادر التعلم . ( عقل المتعلم كالصندوق الأسود )
( ونستنتج من ذلك أن هذه المدرسة تنظر للتقنية كأداة للتعليم)

ملحوظة: رغم كل المحاولات الجادة لتطبيق مضامين النظريات المنتمية للمدارس المعرفية والبنائية والذكاء المركب إلا انه مازالت التوجيهات السلوكية في تصميم مصادر التعلم هي الشائعة والأكثر سيادة على المستوى العربي حتى ألان .

أسباب استمرارية النموذج السلوكي في التصميم التعليمي

لقد ساعد على استمرارية النموذج السلوكي في التصميم التعليمي :
أ‌- نظم التعليم وأساليبه واستراتيجياته المتبعة في معظم مؤسساتنا التعليمية بالوطن العربي والتي تركز على تزويد المتعلمين بكم هائل من المعلومات والمهارات المحدودة ثم اختبارهم فيها من خلال نظم وأدوات تقويم تعتمد على ثقافة الذاكرة ( شحن وتفريغ معلومات )
ب‌- تعود المعلمون والمصممون على هذا النموذج المألوف لديهم إضافة إلى عدم تمكنهم من مهارات تطبيق النماذج الحديثة : المعرفية والبنائية ونموذج الذكاء المتعدد .


المدرسة الثانية :المدرسة المعرفية cognitivism
ونلاحظ منها أنها :-
1- تركز على محاولة فهم الكيفية التي يتعلم بها المتعلمون ويعالجون بها المعلومات من خلال نمذجة التعلم على أساس نموذج تجهيز المعلومات ومعالجتها information processing model والذي يهدف إلى تقليل العبء الادراكى على المتعلمين ومساعدتهم على ترميز (Encoding) ما تعلموه ( تحويل المعلومات إلى وحدات قابله للذكر ومساعدتهم على تشكيل بنية معرفية منظمة .
ويلاحظ أن هذه المدرسة
2- تعطى وزنا اكبر للعمليات العقلية التي يقوم بها المتعلم أثناء عملية التعلم ( وهى المدة ما بين ظهور المثير وحدوث الاستجابة ) باعتباره فردا نشطا ومنظما للمعلومات ومرمزا لها ومدمجا إياها في بنيته المعرفية بهدف استدعائها وتوظيفها في مواقف جديدة .

3- تركز على استخدام التغذية المرتدة المرتبطة بمعرفة نتائج المتعلم لأدائه وتنظيماته التي تجرى على أبنيته المعرفية من اجل دعم الروابط الذهنية وبناء نظم التحويلات transformation

4- تعطى أهمية للخبرات السابقة للمتعلم

ولذلك فيمكن القول أن هذه المدرسة ونماذجها قد ساهمت بشكل كبير في كيفية بناء وتصميم برامج ومصادر التعلم وفق خصائص المتعلمين وخاصة ما يتعلق بكيفية تخزين المعلومات في الدماغ البشرية .







يتفاعل يخزن ويعالج
معها المعلومات في يبقى فترة زمنية
الذاكرة غير قصيرة
في الذاكرة

شكل مبسط لمعالم الاتجاه المعرفي الادراكى
ونستنتج من ذلك أن مصادر التعلم تستخدم كأدوات مساعدة لتنظيم ومعالجة المعلومات واستدعائها من الذاكرة البشرية

المدرسة الثالثة : المدرسة البنائية constructivism وترى أن
1- التعلم في أساسه عملية بنائية يبنى المتعلم خلالها تمثيلات عقلية للمعلومات المتضمنة في اى محتوى علمي معروض ذاتيا أو من خلال التقنية وتكون هذه التمثيلات على هيئة صور ورموز عقلية مختزنة .
2- النمو العقلي يتأثر كثير بالتفاعل الاجتماعي ومن هنا تأتى أهمية التعلم التعاوني والتعددية في وجهات النظر.
3- المتعلم هو المتحكم في تعلمه وتوجيه لهذا التعلم مع تعقيب على ما تعلم اى ( يدرك المتعلم معرفة كيف يعرف ويفكر ويتعلم ومقدرته على شرح لماذا وكيف حل مشكله معينه وتحليل عمليه بنائية للمعرفة )
4- التعلم يحدث في سياقات (محتوى) واقعية ذات معنى ,فالسياقات الضعيفة (المحتوى الذي يقدم معرفة مجردة من سياقاتها وظروفها التي تحدث بها ) سوف ينتج معرفة هزيلة هشة, حيث يصبح التعلم متمركز حول : تركز المعلومات المجردة التي لا معنى لها وليس أدوات مفيدة لفهم العالم والبيئة المحيطة والتفاعل معها .
5- التقنية بعملياتها ومنتوجاتها أدوات لبناء التعلم وليست كأدوات للتعليم منها وبمعنى أخر أدوات يتعلم معها وليس منها كما في السلوكية وهذا يتطلب تحولا جوهريا في دور التقنية التقليدي في المدارس : تحولا من التقنية كأدوات للتعليم إلى النظر إلى التقنية كبناء وكشريك في عملية التعلم .

يتفاعل يؤدى
معه إلى



شرح مبسط لفكرة الاتجاه البنائي وتوظيف منتوجات التقنية ( التكنولوجيا )
الاستنتاج : التقنية ومصادر التعلم أدوات لبناء التعلم وليست أدوات للتعلم منها



المدرسة الرابعة : مدرسة الذكاءات المتعددة والتي ترى أن :
1- كل متعلم يمتلك عددا من الذكاءات لا يقل عددها عن ثمانية أنواع من الذكاءات وهى ( اللغوي- رياضي / منطقي – مكاني / بصري – حركي / جسماني – موسيقى – بينشخصى – ضمنشخصى – طبيعي )
2- يمكن لمعظم المتعلمين أن يطوروا كل واحد من الذكاءات السابقة إلى مستوى كفاءة مناسب .
3- تختلف درجات ومستويات الذكاءات لدى المتعلم نفسه .
4- تصميم مصادر التعلم يجب أن يراعى الذكاءات الثمانية مع التركيز على الذكاء المنخفض لزيادته والذكاء المرتفع لتوظيفه واستثماره وتدعيمه .




يتفاعل معه الناتج



فكرة مبسطة عن اتجاه نموذج الذكاء المركب وتوظيف مصادر التعلم
الملاحظة : التقنية ومصادر التعلم أدوات ملائمة لبناء التعلم المتكيف مع أنماط الذكاءات المتعددة .



مبادئ تصميم التعليم المشتقة
من نظريات التعلم

أولا : مبادئ تصميم التعليم المشتقة من النظرية السلوكية

إجراءات التصميم مبادىء تصميم المقررات الإلكترونية من المنظور السلوكي
تحليل خصائص المتعلمين • تحديد خصائص المتعلمين المرتبطة بالجوانب المعرفية والمهارية والوجدانية والبدنية للمقرر الإلكتروني، وكذلك تحديد خبراتهم السابقة ، وسلوكهم المدخلى.
تحليل المحتوى وتنظيمه • تحديد محتوى المقرر الإلكتروني وتحليله إلى عناصره المتكون منها ، وتقسيمه إلى وحدات ودروس مرتبة، وفق تسلسل معين أو نظرية معينة، مع مراعاة خصائص المتعلمين.
• تنظيم عناصر محتوى المقرر الإلكتروني بطريقة واضحة ومحددة للعلاقات والروابط بين أجزائه.
• ترتيب فقرات محتوى المقرر الإلكتروني وصياغتها بطريقة متدرجة: من السهل إلى الصعب ، ومن البسيط إلى المعقد؛ لمساعدة المتعلم على إدراكها و اكتسابها.
• استخدام لغة واضحة ومفهومة من قبل المتعلمين في صياغة محتوى المقرر.
صياغة الأهداف التعليمية • صياغة الأهداف التعليمية بدقة وعرضها على المتعلم في بداية تعلمه؛بحيث ترتبط بكل موضوع من موضوعات المقرر الإلكتروني.
• استخدام الأهداف السلوكية غير المركبة.
• أن يتضمن الهدف محكات الآداء المقبول من المتعلم.
إستراتيجية التعليم • عرض كل عنصر من عناصر محتوى المقرر:حقيقة، مفهوم، نظرية، مبدأ ، تعميم، إجراء، متبوعاً بأمثلة وتدريبات.
• تقديم أمثلة إيجابية و سلبية؛ لتعزيز فهم الطلاب وإدراكهم للمعلومات.
• جذب انتباة المتعلم للعناصر السائدة في صفحات المقرر.
• توفير فرص الممارسة والتكرار للمتعلم؛ مما يساعد على إتقان التعلم، وتوفير أمثلة وتدريبات تطبيقية في مواقف حقيقية.
• أن يتمكن المتعلمون من تجاوز بعض أجزاء المقرر أو تكرارها؛ وفقاً لتقديراتهم في الاختبارات التشخيصية أو في النشاطات التعليمية.
• تقديم كل التعليمات والتوجيهات التى يحتاج إليها المتعلم لدراسة المقرر.
• وضوح طريقة التجول بين صفحات المقرر وعناصره.
التقويم • إجراء اختبار قبلي للمتعلم لتحديد مستوى تسكينه في المقرر ؛ وذلك إذا كان المقرر يتضمن أكثر من مستوى تعليمي لدراسته، أو موديولات تعليمية، أو وحدات تعليمية بنائية مرتبطة ببعضها البعض.
• تقويم تعلم الطلاب من الناحية المعرفية والمهارية والوجدانية، فى ضوء المحكات المحددة بالأهداف؛ للتأكد من تحقيقها؛ وذلك من خلال استخدام أساليب التقويم المناسبة لكل هدف من أهداف التعلم.
التعزيز • تقديم التغذية الراجعة المناسبة فور قيام المتعلم بالاستجابة؛ لمساعدته وتوجيهه نحو تحسين الأداء ، وإصدار الاستجابات السلوكية الصحيحة المطلوبة.
• استخدام أساليب مختلفة في تقديم التغذية الراجعة لفظية وغير لفظية، وعدم الاقتصار على أسلوب واحد.

ثانيا : مبادئ تصميم التعليم المشتقة من النظرية المعرفية

















إجراءات التصميم مبادىء تصميم المقررات الإلكترونية المشتقة من نظريات التعلم المعرفية
تحليل خصائص المتعلمين • تحديد خصائص المتعلمين ، خاصة قدراتهم العقلية وأساليب تعلمهم المعرفية ، ومستوى ذكائهم ، وأنماط التفكير الشائعة لديهم ،و خبراتهم السابقة.
تحليل المحتوى وتنظيمه • وضوح المتطلبات السابقة لدراسة المقرر .
• وضوح موضوعات المقرر، ووجود توصيف كامل له يوضح أهدافه وموضوعاته، وإستراتيجياته.
• تحليل محتوى المقرر إلى عناصره المتكون منها ، وتقسيمه إلى وحدات ودروس مرتبة وفق تسلسل معين أو نظرية معينة، مع مراعاة خصائص المتعلمين.
• توفير خرائط للمعلومات، سواء أكانت خطية أم تفريعية أم تشعبية للأفكار المتضمنة في المقرر.
• تقديم المعلومات بأساليب مختلفة؛ لملائمة الفروق الفردية في العمليات المعرفية، ولتسهيل نقل المعلومات إلى الذاكرة طويلة المدي.
• ربط المعلومات الجديدة مع المعلومات السابقة للمتعلم باستخدام المنظمات المتقدمة وخرائط المفاهيم.
• استخدام المنظمات المتقدمة في تنظيم بنية المعرفة للصفحات الرئيسة للمقرر، سواء كانت هذه المنظمات نصية أم مصورة.
• أن تكون المنظمات المتقدمة واضحة ومفهومة للمتعلم، وشاملة لجميع جوانب المقرر.
صياغة الأهداف التعليمية • صياغة الأهداف التعليمية بدقة وعرضها على المتعلم في بداية تعلمه؛بحيث ترتبط بكل موضوع من موضوعات التعلم، مع التأكيد على مهارات التفكير، ومهارات ما وراء المعرفية.
• أن تتضمن أهداف التعلم تنمية قدرات المتعلمين العقلية و إستراتيجياتهم المعرفية.
التصميم البصري للمقرر • التمثيل: ترجمة المعلومات اللفظية في أشكال بصرية تتصف بالوضوح والسهولة في الإدراك وتوصيل المعلومات.
• التأكيد: تركيز انتباه المتعلم على المعلومات المهمة من خلال إبرازها وتمييزها.
• التباين: مراعاة التباين اللوني بين الشكل والأرضية؛ وذلك لتحقيق الرؤية الواضحة للمتعلم وزيادة سرعة قراءة المعلومات على صفحات المقرر.
• البساطة: استخدام الرسوم والأشكال البصرية البسيطة في التكوين والقليلة في العدد ؛ فلا نستخدم أكثر من صورة متحركة على نفس الصفحة.
• التقارب : بمعنى أن الأشياء المتقاربة تظهر فى شكل مجموعة واحدة ، يسهل إدراكها كمجموعة أو كصيغ مستقلة ، كعرض محموعة من الصور بشكل مصغر تدور حول معنى واحد، ثم يختار المتعلم من بينها ما يريد رؤيته، والتعرف على تفاصيله.
• التشابه: تدرك الأشياء المتشابهة فى الشكل والحجم أو اللون او السرعة والاتجاه كصيغ واحدة،كالتشابه في حجم العناوين الرئيسة لصفحات المقرر ولونها.
• التناسق: اتساق المعلومات على صفحات المقرر وتناسقها، وتكاملها، في تحقيق الأهداف التعليمية.
• الاتزان: وذلك بمراعاة الوزن البصري للمعلومات المكتوبة والمصورة على صفحات المقرر.
• التنظيم : تنظيم عناصر الصفحة بطريقة يسهل إدراكها واكتشاف العلاقات فيما بينها.
إستراتيجية التعليم • عرض المفاهيم الأساسية لكل موضوع في بدايته.
• أن ترتبط إستراتيجية التعليم بمحتوي التعلم، و أن تتضمن تطبيقات لمواقف الحياة الحقيقية.
• التحقق من توفر المتطلبات السابقة لدراسة المقرر لدى المتعلم.
• أن تنمى إستراتيجية التعليم استخدام الطلاب مهارات ما وراء المعرفة بالانعكاس على ماتعلموه؛ بالتعاون مع زملائهم.
• أن تتضمن مواد التعلم نشاطات تراعي الفروق الفردية في التعلم والأساليب المعرفية للمتعلمين، وتوفير المساعدة والدعم لهم.
• توفير أدوات المساعدة والدعم في مختلف صفحات المقرر.
التقويم • استخدام التقويم القبلي لتنشيط المعرفة الحالية للمتعلم، ووضع توقعات لتعلم المواد الجديدة.
• أن تتاح للطالب فرصة التدريب على اختبار نفسه وأدائه لمختلف موضوعات المقرر.
التعزيز • توفير أساليب التعزيز التي تنمي الدافعية لدى المتعلمين.
• تقديم مساعدات "ماوراء البيانات" Metadata؛ لتوضيح النصوص والمصطلحات التي قد تحتاج إلى تفسير.
• العمل على تصحيح مسارات التفكير الخطأ لدى المتعلم.
ثالثا: مبادئ تصميم التعليم المشتقة من النظرية البنائية

إجراءات التصميم مبادىء تصميم المقررات الإلكترونية المشتقة من نظريات التعلم البنائية
تحليل خصائص المتعلمين • لكل فرد خصائصه وأفكاره وخلفياته وخبراته الفريدة وطريقة تعلمه الخاصة؛ ومن ثم فهي تنظر إلى كل متعلم كفرد بعينه، ليس متعلماً عاماً .
• تحديد خصائص المتعلمين، وخاصة الخبرات السابقة المرتبطة بمتطلبات دراسة المقرر .
تحليل المحتوى وتنظيمه • عدم تحديد المحتوى بشكل تفصيلى، واستخدام الأفكار الرئيسة ، وعدم تحديد تسلسل معين يتبعه المتعلم بصورة إجبارية.
• تقديم المعلومات واستخدامها بشكل وظيفى يرتبط بالحياه الواقعية .
• توفير أنشطة وتكليفات ومشروعات، يقوم بها المتعلمون؛ للوصول إلى المحتوى المطلوب، من خلال البحث عن المعلومات التفصيلية المناسبة من مصادر متعددة ترتبط بالحياة الواقعية.
صياغة الأهداف التعليمية • توجد أهداف عامة في بداية التعلم ويترك للمتعلمين وضع أهدافهم الخاصة في التعلم؛ بما يحقق الأهداف العامة للمقرر.
التفاعل في الموقف التعليمي • يجب أن يتحكم المتعلمون في عمليات التعلم ، وأن يكون هناك نموذج يرشد الطلاب عند اتخاذ قراراتهم بأهداف التعلم .
• تعزيز الاتصال، وتدعيم التعلم التعاوني بين الطلاب عن طريق : البريد الإلكتروني، ولوحات النشر الإلكترونية، وبرامج المحادثة ، ومؤتمرات الفيديو.
• توفير مواقف وخبرات تعليمية تشجع الطلاب على التعلم التعاوني والتشاركي ، فالعمل مع متعلمين آخرين يعطي الطالب خبرة الحياة الحقيقية، ويسمح لهم في استخدام مهارات ما وراء المعرفة.
إستراتيجية التعليم • أن يكون التعلم ذو معني للمتعلمين، وإدراج أمثلة تطبيقية للمعلومات النظرية ، و ينبغي أن تنفذ أنشطة المتعلمين بتطبيق الطابع الشخصي للمتعلم وإضفائه على محتوى التعلم.
• التركيز على نشاطات التعلم التفاعلية لتشجيع مستويات التفكير العليا مع توفير الحضور الاجتماعي للطلاب والمعلم بصور مختلفة.
• توفير أنشطة ومهام تشجع المتعلمين على تطبيق المعلومات في مواقف عملية ، وتسهيل التفسير الشخصي لمحتوي التعلم ، ومناقشة مواضوعات معينة داخل المجموعات.
• توفير بدائل تعليمية يختار منها الطلاب مواد التعلم التي تقابل اهتماماتهم ومستوياتهم المعرفية المختلفة.
• استخدام إستراتيجيات التدريس مثل:حل المشكلات، الطريقة الاستقرائية، الاكتشاف الموجه ، الاكتشاف الحر..إلخ.
التقويم • أن تكون إستراتيجيات تقييم الطالب محددة وواضحة ومفهومة من قبل الطلاب.
• استخدام أساليب مختلفة من التقويم، مثل: التقويم الذاتي للمتعلم Individual self-assessment ، وتقويم الفريق Team collaborative assessment ، والاختبارت القصيرة ، والمشروعات ، ومجموعات البحث،وملفات الإنجاز الإلكترونية.
• أن يراعي في التقويم أن يعزز إستراتيجيات التفكير الناقد ، وأن يكون متناسقاً مع أهداف التعلم.
• أن تشجع مشروعات التدريب الاستخدام الفعال لمصادر التعلم المختلفة مثل المكتبات الرقمية،والمنشورات وشبكة الإنترنت، والويكي،و البلوج،و غيرها.
• أن يكون التقييم مستمراً لأداء الطالب؛ لضمان استعداده للانتقال إلى الوحدات الأخرى، أو الدروس التالية.
التعزيز • تقديم التفسيرات ، والمساعدات لكيفية استخدام التكنولوجيا المتضمنة بالمقرر، مثل :البريد الإلكتروني ، ونظم إدارة المحتوى، والأدوات والبرامج المستخدمة في المقرر، والتي يمكن الوصول إليها بسهولة عند الحاجة.
• توفير مصادر التعلم المتنوعة، مثل عروض PowerPoint، والفلاشات والنصوص المكتوبة، والصور والرسومات المتحركة.
• سهولة الوصول لمحتوى المقرر عبر الشبكة، وسرعة التحميل، وعمل الروابط بشكل سريع.
• تزويد المتعلمين بتعليمات فورية تفاعلية عند الحاجة.

رابعا :مبادئ تصميم المقررات الإلكترونية المشتقة من نظريات التعلم الاتصالية
إجراءات التصميم مبادىء تصميم المقررات الإلكترونية المشتقة من نظرية التعلم الاتصالية
تحليل خصائص المتعلمين - تحديد أساليب التعلم المفضلة لدى المتعلمين مهارات الاتصال لديهم ، وكذا مهاراتهم في استخدام الشبكات، وقدراتهم في جمع المعلومات و اتخاذ القرارات ،و اتجاهاتهم.
تحليل المحتوى وتنظيمه - توفير أدوات للمتعلمين للوصول إلى المعرفة بأنفسهم من خلال البحث في قواعد المعلومات ، والبحث عبر مصادر المعلومات المتوفرة على شبكة الإنترنت.
- اختيار ما هو صحيح ودقيق من بين ما تم التوصل إليه من معلومات.
- وجود مصادر مختلفة للمحتوى، مثل : المقررات ،و البريد الإلكتروني ، والمنتديات ، والمحادثات عبر الشبكة ،و البحث على شبكة الإنترنت ، وقوائم البريد الإلكتروني ، وقراءة البلوج "blogs ".
- تحديث المعلومات بشكل مستمر.
صياغة الأهداف التعليمية - تؤكد أهداف التعلم على القدرات المعرفية والعملية، واتخاذ القرارات، وحل المشكلات، والوعي الذاتي ، ومهارات الاتصال عبر الشبكات، ومهارات التفكير الناقد ، والتفكير الابداعي.
- مراعاة التكامل بين الجانب المعرفي والانفعالي للمتعلم عند وضع أهداف التعلم وأنشطته، وممارساته، وأمثلته، وتدريباته، وأساليب التقويم.
التفاعل في الموقف التعليمي - تتوفر تعليمات تحدد نطاق المشاركة المتوقع للطلاب ومستوياته.
- وضوح التفاعل بين المعلمين والطلاب ، وبين الطلاب وبعضهم بعضاً باستخدام الأدوات التكنولوجية المناسبة، سواء أكان ذلك بشكل متزامن أم غير متزامن.
- توفير الفرص للطلاب لإدارة المناقشات ونقد المعرفة، واتخاذ القرارات بشان التعلم.
- مراعاة توفير الاتصالات والحفاظ عليها؛ لتسهيل عملية التعلم.
إستراتيجية التعليم - استخدام مداخل مختلفة في التعلم، وتوظيف المهارات الشخصية للمتعلمين في نشاطات التعلم.
- تتضمن أنشطة وتدريبات تعتمد على المشاركة والتفاعل الاجتماعي بين الطلبة والمعلمين باستخدام الشبكات.
- حث المتعلمين على الوصول إلى المعارف، من خلال الشبكات، واختيار المناسب منها لأهداف المقرر.
- وضع جدول زمني لإنجاز المهام، والاتصال بين أفراد المجموعات.
التقويم - مراعاة التكامل بين الجانب المعرفي والانفعالي للمتعلم عند وضع أساليب التقويم.
- استخدام أساليب تقويم تعتمد على المشروعات وحل المشكلات وملفات الإنجاز ،والتركيز على اختبار قدرة الطلاب في الوصول للمعرفة الصحيحة والقرارات الصائبة في ضوء هذه المعلومات ، ومهارات الاتصال عبر الشبكة ، والقدرة على أدارك الروابط بين المعلومات التي تم التوصل إليها ، والتفاعل والتواصل مع جميع عناصر الموقف التعليمي.
التعزيز - يكون التعزيز فردياً وجماعياً باستخدام أساليب متعددة ومختلفة.
- استخدام أساليب التعزيز والمكافآت المادية والمعنوية في إطار اجتماعي.













ثالثا : نماذج تصميم المدرسة السلوكية :
أولا: نموذج جير ولد كمب
نموذج كمب لتصميم وإنتاج المواد والوحدات التعليمية
لكمب نموذجان:
الأول 1985
هذا النموذج خطواته ثمانية ...والنموذج مترجم في الكتاب المشهور من ترجمة خوالده
الثاني: نموذج 1994 ويشتمل على تسع خطوات تختلف عن الثمان خطوات السابقة وهو لكمب بالاشتراك مع وموريسون وروس
كمب 1991 في بعض الكتب العربية لايختلف عن كمب 1985
والواقع قد بحثت عن كمب 1991 باللغة الإنجليزية ولم أجده

نموذج ( كمب) يشابه في كثير من الوجوه نموذج (جيرلاك وايلي)، وقد بين (كمب) وجود ثلاثة عناصر هامة لتقنيات التعليم هي:
1- ما الذي يجب تعليمه ( الأهداف).
2- ما الأساليب والإمكانات التي سوف تعمل بكفاءة للوصول إلى مستوى تعليمي مرغوب ( الأنشطة والإمكانات).
3- كيف سنعرف عندما يتحقق التعليم المطلوب ( تقويم).

يقترح (كمب) من خلال نموذجه بأن يكون تطوير التعليم دائرياً متواصلاً مع التنقيح المستمر للأنشطة المتعلقة بخطوات نموذجه وهو يرى أن المعلم أو المصمم يمكن أن يبدأ من أي مكان يريده ثم يستمر إلى الخطوات الأخرى، هذه النظرة هامة لعمليات تطوير النظام حيث تكون كل العوامل معتمدة على بعضها وتعمل هكذا باستمرار.
وبالرغم أن نموذج ( كمب) مصمم حسب الطريقة التقليدية إلا أنه يتميز بإمكانية البدء باستخدامه من أي مكان

وخطوات النموذج تبدأ بالأهداف والغايات وتستمر إلى التقويم، ويلاحظ أن مركز الاهتمام ينصب على الصف المدرسي وقد ظهر هذا جليا في النموذج وبالذات عند اختياره للكلمات كالأهداف والموضوعات والأغراض العامة في تحديد ما يجب تدريسه.

خطوات النموذج
يتكون هذا النموذج من ثمانية عناصر أو خطوات رئيسية وهي كالتالي (جيرولد كمب، 1987: 15-17)
1. التعرف على الغايات التعليمية، ثم إعداد قوائم بالموضوعات الرئيسية التي سوف يتم تناولها من خلال محتوى المادة الدراسية ، وتحديد الأهداف العامة لتدريس كل موضوع من هذه الموضوعات.
2. تحديد خصائص المتعلمين الذين يستهدفهم تصميم الخطة التعليمية من حيث قدراتهم وحاجاتهم واهتماماتهم وغيرها من الخصائص الأكاديمية والاجتماعية التي تميزهم كمجموعة وأفراد.
3. تحديد الاهداف التعليمية المراد أن يحققها المتعلمون في صورة نتائج تعلم سلوكية يمكن قياسها وتقويمها.
4. تحديد محتوى المادة الدراسية التي ترتبط بكل من الأهداف التعليمية.
5. إعداد قوائم قياس قبلي لتحديد خبرات المتعلمين السابقة ومستواهم المعرفي الحالي عن الموضوع أو الموضوعات الدراسية التي سوف يتناولها من خلال الخطة التعليمية.
6. اختيار نشاطات التعليم والتعلم والمصادر والوسائل التعليمية التي سوف يتم من خلالها وبواسطتها تناول المادة الدراسية بما يساعد على تحقيق الأهداف التعليمية.
7. تحديد الامكانات والخدمات المساندة مثل الميزانية، الأشخاص، جدول الدراسة، الأجهزة والأدوات وغيرها من التسهيلات التعليمية والتنسيق فيما بينها بما يساعد على تنفيذ الخطة التعليمية.
8. تقويم تعلم المتعلمين ومعرفة مدى تحقيقهم للأهداف التعليمية، والاستفادة من نتائج هذا التقويم في مراجعة واعداد تقويم أي خطوة أو جانب معين من الخطة يحتاج إلى تحسين.
والشكل التالي (2) يوضح الخطوات التي يتكون منها النموذج والعلاقات فيما بينها.


عناصر القوة في النموذج
 أنه يمكن أن تبدأ أينما تريد وتستمر أيضاً .
 التأكيد على المادة العلمية والأهداف والأغراض .
 اختيار الإمكانات
جعلت هذا النموذج مرغوباً من معظم المعلمين.
مواطن الضعف في النموذج
 عدم التحديد الواضح في المرحلة التي تتعامل مع الأنشطة التعليمية والاختيار واستخدام المصادر والإمكانات

نموذج كمب الشامل لتصميم برامج التعليم والتدريب
خطوات النموذج
يتكون هذا النموذج من عشر مكونات أو موضوعات فرعية، يمكن وصفها بإيجاز على النحو التالي (11:1985،. Kemp J):
1. تقدير حاجات التعلم لتصميم برنامج تعليمي / تدريبي: بما فيها تحديد الغايات، والمعوقات، والأولويات.
2. اختيار الموضوعات أو مهمات العمل المطلوب معالجتها، ثم تحديد الأهداف العامة المناسبة للموضوعات والمهمات.
3. دراسة خصائص المتعلمين والمتدربين، والتي ينبغي مراعاتها أثناء التخطيط.
4. تحليل محتوى الموضوع: من خلال القيام بتحليل مكونات المهمة المرتبطة بالغايات والأهداف المحددة.
5. وضع أهداف التعلم/التدريب المطلوب تحقيقها، في ضوء محتوى الموضوع ومكونات المهمة.
6. تصميم أنشطة التعليم / التدريب المناسبة لتحقيق الأهداف المحددة.
7. اختيار المصادر التعليمية/ التدريبية، التي تساند الأنشطة.
8. تعيين الخدمات المساندة المطلوبة لبناء وتنفيذ الأنشطة والمواد التعليمية المنتجة.
9. تجهيز أدوات التقويم لتقويم التعلم والبرنامج التعليمي/ التدريبي.
10. تجهيز أدوات التقويم لتقويم التعلم والبرنامج التعليمي /التدريبي.
11. تحديد مستوى استعداد المتعلمين أو المتدربين لدراسة موضوع البرنامج باستخدام الاختبار القبلي.

مميزات النموذج

يتصف هذا النموذج بالنظرة الشاملة من حيث الاهتمام بجميع العناصر الرئيسة في عملية التخطيط للتعليم ، أو التدريس بمستوياته المختلفة ، ويساعد هذا النموذج المعلمين في رسم المخططات لاستراتيجيات التعليم من حيث تحديد الأساليب والطرق والوسائل التعليمية من اجل تحقيق الأهداف المرسومة ( الحيلة ، 2003،ص80 ).

وركز (كمب) في نموذجه على التتابع والتسلسل المنطقي دون أن يكون هناك ترتيب ثابت للنموذج مما يعطيه المرونة لحذف بعض العناصر أو تعديلها ، ويركز على تحديد حاجات المتعلم والأهداف والأولويات والمعوقات التي ينبغي التعرف عليها فضلاً عن المراجعة والتغذية الراجعة .

ويمكن مواءمة استعمال هذا النموذج على أي مستوى من مستويات التعليم والتدريب

ويعتبر من النماذج المختبرة حيث استغرق اختباره (4) فصول دراسية في سيمنار التصميم التعليمي، ومن خلال مقرر التصميم التعليمي في كلية المجتمع بجامعة ولاية سان جوز، وتلقى "كمب" ردود الفعل عليه من طلاب كلية التربية على كافة المستويات ومن المتدربين في مجال الصناعة (Kemp, j.,1985:12).

ويتميز هذا النموذج بالمرونة (خميس،2003-أ:78) حيث:

1. أن عناصره غير متصلة معاً بخطوط أو أسهم توحي بالالتزام والتتابع الخطي عند تطبيقه.
2. يمكن البدء من أي عنصر حسب ظرف الموقف ويسير فيه الفرد بالترتيب المناسب الذي يناسب حالته.
3. أنه يسمح بإجراء التعديلات اللازمة في اختيار العناصر أو ترتيب معالجتها بالحذف أو الإضافة أو التعديل حسبما تقضيه الضرورة.
4. ويتميز بالاعتماد المتبادل بين عناصره العشرة فأي قرار بشأن أي عنصر من العناصر يؤثر بالضرورة على بقية العناصر الأخرى.
5. وجود التغذية الراجعة والتقويم حول عناصر النموذج يشير إلى إجراء التقويم والمراجعة في أي وقت خلال عملية التصميم.


في اللون المختلف الأنشطة التي لم يتضح لي هل قمت بها في بحثك وهي من خطوات النموذج
نموذج كمب 1985
يشتمل على ثمان خطوات:
1) الهدف العام ـــــــــــوهذه حددتيها
2) خصائص المتعلمين ـــــــــــــــــ من ناحية السن و القابلية والاهتمامات والقدرات والاستعدادات
3) الأهداف الخاصة ــــــــــــــ واعتقد تعنين أهداف الأداء (السلوكية) حيث تحدد النتائج التي يمكن قياسها.
4) محتوى يدعم كل هدف ــــــــــــــ وذلك يتم بمراجعة أهدافك وما يشتمله المحتوى من مفاهيم ومبادئ وتعميمات ونظريات واقترح أن تقومي بعملية تحليل للمحتوى بعدها حددي الأهداف أو قابلي ذلك بالأهداف التي قمت بها.
5) امتحان قبلي ـــــــــــــــــــــــ وهذه تمثلت في اختبار المتطلبات السابقة
6) اختيار نشاطات التعلم والمصادر التعليمية ــــــــــــــــ التمرينات البسيطة داخل البرمجية هي من قبيل الأنشطة وهذا صحيح ولكن لم ألاحظ أنك حددت مصادر تعلم أخرى
7) حاجات الدعم والخدمات المناسبة ـــــــــــــــــ بمعنى ما هي المساعدات التي تقدم للطالبة في حال واجهت مشاكل مع البرمجية؟
Cool التقويم ــــــــــــ واعتقد يتمثل في الاختبار ألتحصيلي.

بالطب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://goodtree99.ahlamontada.com
هبه الاخضر
المدير
المدير
avatar

عدد المساهمات : 475
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 29

مُساهمةموضوع: استاذه حنان لقد وجدت صعوبة فى وضع الملف كما هو وخاصة لاحتوائه على صور وجداول كثيرة    الأربعاء مايو 25, 2011 10:55 am

استاذه حنان لقد وجدت صعوبة فى وضع الملف كما هو وخاصة لاحتوائه على صور وجداول كثيرة ولذلك سوف احضره معى على اسطوانه يوم الخميس وكذلك سأرسله لحضرتك عبر الايميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://goodtree99.ahlamontada.com
basemih



عدد المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 25/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: مادة د/ سعاد شاهين بس معلش الجداول مش بتتظبط اعذرونى    الأحد ديسمبر 25, 2011 8:12 am

شكرااااااااااااااااااااااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مادة د/ سعاد شاهين بس معلش الجداول مش بتتظبط اعذرونى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اصدقاء تكنولوجيا تعليم طول العمر :: تصميمات تدريسية-
انتقل الى: