منتدى تكنولوجيا التعليم ( مهنى - خاص - ماجستير )
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
كل سنة وحضرتكم طيبين وعيد سعيد عليكم وعلينا والسنة اللى جاية فى نفس الميعاد يكون كل واحد فينا محقق كل احلامه
ترحيب من كل من فى المنتدى للاستاذ احمد موسى وان شاء الله يساعدنا فى تحسين المنتدى للافضل
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط اصدقاء تكنولوجيا تعليم طول العمر على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط اصدقاء تكنولوجيا تعليم طول العمر على موقع حفض الصفحات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
أفضل 10 فاتحي مواضيع
هبه الاخضر
 
riri
 
محمود الحداد
 
اماني ام كريم
 
روميساء سامي
 
dalia
 
Mr Tokhy
 
alaa
 
boshra
 
حنان
 
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
هبه الاخضر - 475
 
riri - 201
 
محمود الحداد - 152
 
Mr Tokhy - 69
 
اماني ام كريم - 59
 
alaa - 57
 
dalia - 29
 
حنان - 28
 
روميساء سامي - 27
 
boshra - 16
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
المواضيع الأكثر شعبية
نموذج لدرس محضر باحدى نماذج تصميم التدريس
محاضرات الاحصاء لدكتور محمد الدسوقى
نموذج بطاقة ملاحظة اداء المعلم
مفهوم نموذج التصميم وكذلك تطبيقه على نموذج كمب قمنا بعرضه على دكتورة سعاد وقالت انه معقول
تعريف المنهج وانواعه
مقارنة بين نظام التعليم فى مصر واليابان وكذلك هذا الملف دكتور كمونة صوروا لينا
قصيدة لاغلى واحلى وارق صديقة في الدنيا
اجابات تمارين كتاب الاحصاء الوصفى
تلخيص الفصل الاول تربية مقارنة يعطيها لنا د/ احمد طنطاوى يوم الجمعة الساعة 2
أرجوا قراءة هذا الخبر ((الحد الأدنى للأجور))
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 ده باقى محاضرة د/ مصطفى عبد الخالق ( منقول من ماهر )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هبه الاخضر
المدير
المدير
avatar

عدد المساهمات : 475
تاريخ التسجيل : 08/09/2010
العمر : 30

مُساهمةموضوع: ده باقى محاضرة د/ مصطفى عبد الخالق ( منقول من ماهر )   الخميس يونيو 30, 2011 4:07 pm

ده باقى محاضرة د/ مصطفى عبد الخالق
الاستخدام الصناعى والعسكرى:-
فى التدريب الصناعى والعسكرى كانت تكتب الاهداف السلوكية والوصف الخاص لها والطريقة التى كانت تظهر فى صورة سلوك واضح ويمكن من خلالها قياسه(ساتر 1990)
روبرت ماجر :-كتب يوضح تحضير الاهداف البنائية, وفى 1962 حين ظهر االاهتمام بالاهداف السلوكية بين المدرسين جانج وبرجز الذين كان لهم خلفية عسكرية وصناعية طوروا عدد من الخطوات لكتابة الاهداف المبنية على عمل ماجر ,
تصميم جانج وبرجز كان يتكون من:- الفعل والهدف والموقف والادوات والقيود والقدرة على التعلم ,
فى اواخر عام 1960 معظم المدرسين كانوا يتعلمون ويكتبون الاهداف السلوكية , وكان البعض يتسائل عن سبب تقسيم المواد الى اجزاء اصغر معتقدين ان ذلك لن يمكنهم من فهم الموضوع بصورة كاملة (سيتلر 1990),
حساب الحركة:-
الحركة: هى تنظيم علمى للصناعة ظهر فى بداية 1900 استجابة لعوامل سياسية واقتصادية فى ذلك الوقت,
فرانكلين بوبيت اقترح استخدام هذا النظام فى التعليم مؤكدا ان المعايير والاتجاهات فى التعليم يجب ان تنشأ من المجتمع الاستهلاكى, افكار بوبيت اثبتت فكرة المحاسبة والتعليم القائم على الكفاءة و التعليم القائم على الممارسة الذى بسبب عوامل اقتصادية وسياسية تم احياؤه فى امريكا فى اواخر 1960,1970(ساتر1990),
اليات التعليم والتعليمات الحركية المنظمة:-
بالرغم من ان السوفسطائيين القدماء(كومينوس وهاربرت ومونتيرو )اعتمدوا طريقة التعليمات المنظمة فان سكينر هو اكثر المدافعينالحاليين المعروفين عن اليات التعليم والتعليم المنظم , المساهمون فى هذه الحركة هم:-
بريسى:قدم الية الاختيار المتعدد فى 1925 فى اجتماع اتحاد علماء النفس الامريكيين,
بترسون :- احد تلاميذ بريسى الذى طور نظام (الصفحات الكيميائية الذى فيه المتعلم يتاكد من اجاباته بواسطة مسحة كيميائية موضوعة,
كراودر:- صمم نظام متشعب للقوات الجوية الامريكية فى عام 1950 لكى يساعد حلالو المشاكل فى ايجاد العيوب فى الاجهزة الالكترونية,
سكينر:- بناء على شروط فعالة الية سكينر للتعليم كانت فى حاجة الى ان يكمل المتعلم او يجيب عن الاسئلة ثم يتلقى رد عن صحة هذه الاجابة قدم سكينر هذه الالية فى 1954,
أوائل الاستخدامات للتعليم المنظم :-
بعد الاستخدامات المعملية للتعليم المنظم فى 1920,1930, سكينر وجى جى هولاند كانوا اول من استخدموا التعليم المنظم فى علم النفس السلوكى فى هارفورد فى اواخر 1950, استخدام التعليم المنظم ظهر فى المدارس الابتدائية والثانوية تقريبا فى نفس الوقت,
استعمال التعليم المنظم فى المدارس الامريكية كان غالبا مع افراد او مجموعات صغيرة من التلاميذ وكان يستخدم مع طلاب الثانوية اكثر من الابتدائية(ساتر 1990),
اول استخدام للتعليم المنظم اعتمد التركيز على تطوير المعدات اكثر من محتوى المنهج, ولكن المطورون المهتمون ابتعدوا عن تطوير المعدات الى برامج تعتمد على تحليل التعليم وخطوات تعتمد على نظرية التعليم ,و بالرغم من هذه التغييرات التعليم المنظم انتهى فى اواخر 1960
لانه لم يظهر نجاح فى تحقيق اهدافه (ساتر 1990),
المعالجات الشخصية للتعليم:-
بالمثل كما فى حالة التعليم المنظم واليات التعليم , التعليم المنفرد(الشخصى) ظهر فى اوائل 1900 واعيد احياؤه فى 1960 , خطة كيلر وصفت بشكل فردى التعليم وبرامج التعليم حسب الحاجة وطرق التعليم المنفردة كلها امثلة على التعليم المنفرد(المتتخصص),
خطة كيلر :- صممت بواسطة كيلر وهو طالب فى جامعة سكينر استخدمت خطته على فصول الطلاب الجامعية , ومعالمها الرئيسية هى :-
- التقدم الشخصى
- - اتقان التعليم
- -المحاضرات والمعلومات محفزة اكثر من كونها معلومات نقدية
- -استخدام المراقبين الذين رخص لهم بالاختبار والمؤهلين حديثا(المؤهلين لهم صفات شخصية و اجتماعية تناسب العملية التعليمية)

التعليم المحدد شخصيا :-
طور بواسطة باحثى التعليم ومراكز التطوير فى جامعة بترسبرج, انتهى فى 1970 حين فقد جدواه وتضاءلت استخداماته, صفاته الرئيسية:-
الوحدة المجهزة, الاهداف السلوكية وخطوات منظمة ومتتابعة ويستخدم للقراءة والحساب و العلوم ويتضمن اختبار قبل وبعد كل وحدة تعليمية , الادوات تقيم وتطور باستمرار لتتوافق مع الاهداف السلوكية( سيتلر 1990),

برنامج التعليم حسب الحاجة :-
وضع بواسطة فلانجان وطورت الخطة بواسطة وتحت اشراف المعهد الامريكى للبحوث و مؤسسة ويستنجهاوس التعليمية و 40 مدرسة امريكية متفرقة , اوقف فى عام 1970 نظرا لارتفاع التكاليف,
الخصائص الاساسية للبرنامج:-
المدارس اختارت عناصر من ضمن 6000 هدف سلوكى وكل نظام تعليمى استغرق حوالى اسبوعين من التعليم وكان يتكون من خمس اهداف تعليمية: اتقان التعليم ,

التعليم بمساعدة الحاسب الالى:-

استخد لاول مرة فى 1950 للتعليم والتدريب , اول من قام باستخدامه (جوردون باسك و مورى) لكنه تطور سريعا فى 1960 عندما تم انشاء المركز الفيدرالى للابحاث وتطوير معامل التعليم والصناعة ,حكومة الولايات المتحدة ارادت ان تعرف مدى فاعلية هذا النظام لذلك كونوا شركتين متنافستين هما (مؤسسة المعلومات المنظمة ومؤسسة مترى)اللتين كونوا مشوعين, و بالرغم من الاموال والابحاث فى منتصف السبعينات كان من الواضح ان هذا النظام لا يحقق النجاح الذى توقعوه لبعض الاسباب وهى :
1- المبالغة فى توقع النتائج التى لم تتحقق,
2- نقص الدعم من بعض الاجزاء
3- مشاكل تقنية,
4- نقص فى البرامج
5- ارتفاع التكاليف,

التعليم بواسطة الحاسب كان معظمه تدريب وتمرين يتم التحكم فيه اكثر من كونه تعليم, القليل من المجالات التعليمية تم تضمينها فى نظام تكييف والتى مكنت المتعلم من اختار الترتيب او تخطى بعض الموضوعات التعليمية ,

انظمة معالجة التعليم:-

طورت فى عام 190,1960 وركزت على معامل اللغة و انظمة التعليم و تنظيم التعليم و التقديمات متعددة الوسائط و استخدام الحاسب فى التعليم معظم هذه الانظمة مشابهة للنظام الموضوع بواسطة الحاسب الذى يتبعه المصمم خلال عملية تطوير التعليم ,
اعتمادا على عالم العسكرية والاعمال انظمة المعالجة تتضمن وضع الاهداف وتحليل الموارد ووضع خطة العمل والتقييم المستمر وتغيير البرنامج (ستيلر 1990),

الادراك والنموذج التعليمى:-
بارغم من ان الادراك النفسى ظهر فى اواخر 1950 وبدأ يعتبر النظرية الاساسية لم يبدأتاثيره على النظام التعليمى حتى اواخر 1970, علم الادراك بدأيبتعد عن الاداء السلوكى الذى ركز على السلوك الخارجى واهتم بالعمليات العقلية الداخلية للمخ التى يمكن استخدامها فى تطوير تعليم فعال , النماذج التى تم تطويرها فى العادات السلوكية لم يكن من السهل تركها تماما الاجزاء الخاصة بتحليل الاهداف و تحليل المتعلم تم ادخالها ,
النظام الجديد عنون مكونات عملية التعليم مثل (المعرفة والترميز والتقديم و تخزين المعلومات واسترجاعها و ايضا اندماج وتكامل المعلومات الجديدة مع القديمة سيتلر
1990
و لان الادراك والسلوك كلاهما يتحكم به من وجهة نظر موضوعية عن طريق طبيعة المعرفة و ماذا يعنيه ان تعرف شيئا ما فالانتقال من نظام التعليم السلوكى الى الادراكى لم يكن صعبا تماما,

الهدف من التعليم لايزال التواصل او نقل المعلومة الى المتعلم بافضل طريقة ممكنة من حيث الفاعلية والكفاءة , مثال تقسيم المهمة الى خطوات اصغر بالنسبة لعالم السلوك الذى يحاول معرفة الانسب ويفشل فى اثبات شكل الطريقة على سلوك المتعلم ,لكن عالم الادراك يحلل المهمة ويقسمها الى خطوات اصغر او يختصرها ويستخدم هذه المعلومات لكى يطور تعليم ينتقل من الاسهل الى الاصعب بناء على خطة موضوعة ,
لقد ظهر تاثير الادراك على التعليم باستخدام منظمينمتقدمين و اجهزة ذاكرية والاستعارا ةالاختذال الى اجزاء ذات معنى و النظيم الجيد للمواد التعليمية من الاسهل للاصعب ,

الادراك والتعليم المبنى على اسخدام الحاسب :-

الكمبيوتر يتعامل مع المعلومات بنفس الطريقة التى يتعامل بها الانسان معها كما يعتقد علماء الادراك حيث يستقبل ويخزن ويسترجع ,هذا التماثل يجعل من الممكن برمجة الحاسب لكى يفكر مثل البشربمعنى الذكاء الصناعى , الذكاء الصناعى يتضمن تشغيل الحاسب لكى يعطى استجابة لمعلومات ادخلت اليه بواسطة الدارس و البرنامج الذى يقوم بحل المشاكل هو احد هذه البرامج, وفيما يلى بعض البرامج:-
شولر:- يعطينا معلومات عن جغرافيا امريكا اللاتينية بطريقة سقراطية,
بف :- يشخص المرضى المحتمل اصابتهم بمرض رئوى ,
مايسن:- يشخص امراض الدم والعلاج المقترح,
ديزرل:- يمكن الكيميائى من تخمين التركيب الكيميائى لجزىء مجهول بصورة دقيقة,
ميتا – ديزرل:- يكون نظام لتجزئة المركبات فى محاولة لشرح المعلومات الاساسية,
جويدين:- منشق من مايسن والذى يعطى الدارس معلومات عن الحالة ويقارن تشخيصهم مع ما يقترحه مايسن,
سوبى:-يساعد الهندسيين على حل مشاكل الالات,
بوجى:- يساعد المدرسين على معرفة اسباب اخطاء الحساب عند الطلاب,
لوجو:- مصمم لمساعدة الاطفال على تعلم برمجة الحاسب ,
برنامج دافيد:- يساعد على تطوير الحساب من خلال الاستكشلف ,
البناء والتصميم التعليمى:-
التحول من النموذج السلوكى الى البنائى فى التعليم لم يكن بشكل درامى كما يظهر لان السلوك والادراك اشياء فى طبيعتها, السلوك والادراك يساعدوا على تحليل المهمة وتقسيمها الى اجزاء صغيرة ذات معنى ويرسموا الاهداف ويقيموا الاداء بناء على هذه الاهداف , على الجانب الاخر البناء يكون صورة اوسع عن التعليم حيث ان طريقة ونتيجة التعليم لا يمكن قياسها بسهولة ويمكن الا تكون متشابهة لكل المتعلمين بالرغم من ان البناء والسلوك نظريتين مختلفتين فان الادراك فيه بعض التشابه مع البناء , مثال على توافقهم هو انهم يتشابهوا فى مقارنة العملية العقلية مع الحاسب ,
بالاخد فى الاعتبار قول بيركنز :-
انظمة معالجة البيانات انتج نظام كمبيوتر يعمل مثل المخ فى معالجة البيانات , البناء اضاف ان معالج البيانات لا يجب ان ينظر اليه على انه فقط تعديل البيانات ولكن على انه يستخدمها ايضا اثناء التعليم (التخمين واختبار التفسيرات التجريبية)و غيرها,
امثلة اخرى تربط نظرية الادراك والبناء:-
1- نظرية التخطيط(سبيرو 1990و شيور 1998)
2- الارتباط (برميتر 1991و شيور 1998)
3- الوسط المصل (تولهوست 1992و شيور 1998)
4- الوسائط المتعددة (ديدى 1992 وشيور 1991)
5-
بالرغم من التشابه بين الادراك والبناء , بالنظر للاهداف الادراك يمكننا من استخدام النماذج فى النظام التعليمى, اما البناء فلا يتوافق مع هذه الانظمة الحالية للنموذج التعليمى كما اشار لذلك جايسون,
اللغز يكمن فى ان البناء يمثل مصممى التعليم بالرغم من ذلك هل هذا ممكن اذا كان كل فرد مسئول عن بناء المعرفة ؟ وكيف يمكن لنا كمصممين ان نحدد ونتاكد من مجموعة معينة من النتائج للتعليم كما تعلمنا ؟ وفى نفس المقال قام جايسون بوضع قائمة لنتائج البناء على التعليم , بناء المعلومات يمكن تحسينه بتعلم البيئة المحيطة التى:
1- توفر تقديمات للواقع,
2- تتجنب التبسيط المبالغ فيه للتعليم عن طريق تقديم التعقيد الطبيعى للعالم
3- يعرض مهمات اصلية ويضعها فى السياق,
4- يقدم حالات من العالم الواقعى مبنى على التعليم من البيئة اكثر من كونها تعليمات متبعة ,

الاداء الانعكاسى للبناء :-
يمكننا من البناء المعرفى المبنى على السياق و المحتوى ,
يدعم التعاون البنائى للمعرفة من خلال النقاش المجتمعى وليس التنافس بين المتعلمين من اجل الادراك,
بالرغم من اننا نؤمن بان الادراك ليس نظرية مسبقة للتعليم ,الا انه من الممكن تكوين صورة عامة عن كيفية تصميم بيئة تعليمية يتبناها عالم تعليم البناء ,

لقد اوضح جايسون ان الفرق بين عالم البناء والعالم الموضوعى (السلوك والادراك)ان التصميم التعليمى هو تحديد الهدف ويكون نتائجه متوقعة ويتخلل العملية التعليمية لكى يرسم صورة مسبقة عن الواقع فى عقل المتعلم , بينما البناء يؤكد ذلك لان نتائج التعليم ليست دائما متوقعة فالخطوات يجب ان تبنى ولا تتحكم بالتعليم,

نظر جايسون الى التشابه بين مواقف البناء التعليمى لكى يقترح نظام لتصميم بيئة تعليم بنائية,
عملية التعليم البنائى يجب ان تهتم بتصميم البيئة التى تدعم بناء المعرفة التى تبنى على النقاش الداخلى والتى هى عمليةمشاركة الواقع مع الاخرين باستخدام نفس الطريقة المستخدمة فى النقاش الداخلى وتكون اسهل باكتشاف بيئة العالم الحقيقية و تدخل بيئة اخرى جديدة ينظمها اتجاهات واحتياجات و توقعات كل فرد و توفر محتوى ذات مغزى اصيل للتعليم باستخدام البنائية المعرفية ,و يجب ان يدعم ذلك مشاكل مبنية على حالة معينة اخدت من الواقع مع كل شكوكها و تعقيداتها ومبنية على الممارسة الطبيعية للحياة,
وهنا نحتاج الى فهم طريقتها فى التفكير وحل المشاكل
المشاكل فى محتوى معين مختلفة عن المحتوى الاخر
النماذج التى تبنى للمتعلمين عن طريق اشخاص مؤهلين وليسوا خبراء
تحتاج تعاون بين المتعلم واستاذه
المدرس ليس مجرد مدرب لكنه ايضا ممون للمعرفة يوفر محتوى ثقافى يسهل من النقاش الداخلى اللزم لبناء نموذج عقلى ,

التطور التقنى فى 1980,1990 مكن المصممين من تطوير منهج اكثر بنائية فى تصميم التعليم , واحد من اهم الادوات لعلم البناء هى الانترنت و الوسط الموصول لانها تمكنه من تصميم متشعب بدلا من تصميم طولى للتعليم,

الوصلات العامة المتوفرة للمتعلم تكون حاسمة للتعليم البنائى بالرغم من ذلك هناك اهتمام باهمية الا يضيع الدارس فى بحر المعلومات الموصولة ,
لكى نعنون هذا الاهتمام جايسون و ميكاليس لاحظوا ان فى كل مرحلة من التعليم اكتساب المعرفة يحتاج نوع مختلف من التعليموان اكتساب المعرفة الاولية يكون افضل باستخدام التعليم العادى مع تحديد الاهداف المسبقة لهذا التعليم وترتيب التفاعل التعليمى و معيار التقييم بينما المعرفة المتطورة يناسبه اكثر التعليم فى بيئة بنائية,

اذا لم يستطع متعلم مبتدىء أن يكون نقطة رجوع فى بيئة المعلومات الموصولة (الانترنت) ربما يتجول بلا هدف فى هذه البيئة ويتوه , ريجولى وشانج اقترحوا نظام متبع يمكن الدارس من زيادة التحكم , فى هذا النظام يكون للدارس خلفية ثقافية معينة ويتم اعطاؤه بعض النصائح ليطور خططه الادراكية ويتم تحديد طريق العودة بطول المسار الذى اتخده , فهل من الممكن ان يتوهوا بعد ذلك (دافيدسون 1998),
معظم المقالات عن التصميم البنائى تقترح عدم ترك الدارس فى بيئة المعلومات الموصولة و الانترنت ببساطة ولكن مزيج من التعليمات والنظم التعليمية القديمة و الحديثة يمكن استخدامها , مقال دافيدسون 1998 اقترح معيار للتعلم عن طريق الانترنت مبنى على استكشاف النظريات التعليمية الموصولة وهى مثال على هذه الطريقة,
اذا لاحظنا الطبيعة الانتقائية للنظام التعليمى فمن العدل فقط ان نشير بان ليس كل اصحاب النظريات يدافعوا عن (نظرية الخلط والتطابق)فى النظام التعليمى , بندرو و دافى بيرى كتبوا مقال يتحدى الطبيعة الانتقائية اذا كان النظام التعليمى مصمم لكى يفصل المبادىء والخطط عن الوضع النظرى الذى نتج ثم يجردهم من المعنى , ولقد سالوا علماء الاهداف النظرية وقد تبنوا ما اعتبروه نظرية البناء فى النظام التعليمى,
فى المقال قارنوا بين النظرية المعتادة للتحليل و التكوين والتقييم و بين النظرية البنائية,

نظريات التعليم وممارسة النظام التعليمى:-
ما هو الفرق بين نظريات التعليم من منطلق ممارسة النظام التعليمى ؟

هل احد النظريات اسهل فى التطبيق من الاخرى؟

من الممكن ان نعتبر نظرية الادراك هى الاساس فى التصميم التعليمى و الكثير من الخطط التعليمية لعلماء السلوك التى يدافعوا عنها ويستخدمونها تستخدم ايضا بواسطة علماء الادراك لكن لاسباب مختلفة,
مثال:- علماء السلوك يقيموا الدارس لكى يحددوا نقطة بداية التعليم بينما علماء الادراك ينظروا للمتعلم لكى يقيموا استعداده للتعليم (ارتيمر ونيوبوى 1993) بهذه النظرة النظام التعليمى من الممكن رؤيته من وجهة نظر علماء السلوك والادراك بصورة مختلفة عن وجهة نظر علماء البناء ,

عندما نصمم من وجهة نظر سلوكية او ادراكية المصمم يحلل الموقف ويضع الاهداف ويقسم المهام الشخصية وتطور الاهداف التعليمية , التقييم يكون عبارة عن تحديد ما اذا كانت معايير الاهداف قد تحققت ام لا , من وجهة النظر هذه يقرر المصمم ما هو المهم بالنسبة للمتعلم ان يعرفه و يحاول نقل هذه المعرفة اليه ,
المشروع التعليمى هو نظام مغلق بالرغم من ذلك قد يتشعب ولكن الدارس يظل مقيد بعالم المصمم ,
لكى نصمم من وجهة نظر بنائية نحتاج ان ينتج المصمم منتج اكثر سهولة فى طبيعته من المتوقع ,لا يتم تحديد المحتوى مسبقا ولكن يحدد الاتجاه بواسطة الدارس و التقييم يكون اكثر موضوعية لانه لايعتمد على معايير محددة لكن على العملية نفسها و التقييم الشخصى للدارس , الاختبار العادى بالورقة والقلم يختبر جودة التعليم و لا يستخدم فى التعليم البنائى والذى يستخدم هنا هو التقييم المعتمد على الملاحظات و المسودات والنتائج النهائية و المفكرات,

بسبب الطبيعة الموضوعية و المتباعدة للتعليم البنائى من السهل للمصمم ان يعمل من خلال نظام وبالتالى الهدف يقترب من التصميم التعليمى لكن لايمكن ان يقال ان التصميم التعليمى الكلاسيكى احسن من البنائى لكنه اسهل ويستهلك وقت وتكلفة اقل,
ربما هناك بعض الصدق فى عبارة(البناء هو نظرية تعليمية)اكثر من كونه منهج تدريسى ,

ماهى القوة او الضعف الذى نشعر به عند استخدام منهج نظرى معين فى تصميم التعليم ؟

السلوك:-

الضعف:- ربما يجد المتعلم نفسه فى موقف حيث يكون الحافز للفعل الصحيح غير موجود ,و بالتالى لا يستطيع الاستجابة , فالعامل الذى اعتاد الاستجابة لموقفمعين يوقف العمل عندما يحدث شىء شاذ وولا يستطيع فهم الموقف ,

القوة:-عندما يركز المتعلم فى هدف معين يستجيب تلقائيا للموقف فالطيارين اعتادوا التعامل مع صور ظلية لطائرات الاعداء وهو رد الفعل الذى يصبح تلقائى,

الادراك :-

الضعف:- يتعلم الدارس طريقة لكى يتعامل مع الموقف لكن ربما لا تكون الطريقة المثلى او المناسبة للمتعلم او للموقف , مثال دخول الانترنت من كمبيوتر معين قد يختلف عن الدخول من كمبيوتر اخر,
القوة:- الهدف هو تدريب المتعلم ان يقوم بعمل معين بنفس الطريقة لكى يحدث تناسق, مثال:- الدخول والخروج من كمبيوتر العمل هو نفسه لكل العملين فربما يكون من الهام ان يفعله بنفس الطريقة لتجنب المشاكل ,
البناء:-
الضعف:- فى موقف معين عندما يكون التوافق ضرورى التفكير المتباعد و الفعل ربما يسبب المشاكل ,
القوة :- لان الدارس يكون قادر على ان يفسر العديد من الحقائق المتعلم من الافضل ان يتعامل مع العالم الواقعى ,اذا كان المتعلم يستطيع حل المشاكل فربما من الافضل ان يطبقوا معرفتهم على موقف جديد (شومان 1996),
هل هناك نظرية هى الافضل للتصميم التعليمى؟
ولماذا نتضايق من النظرية كلها؟
الاساس المادى للنظرية التعليمية هو عنصر هام فى تجهيز متخصصين لانها تخترق كل الابعاد اعتمادا على الموقف و المتعلم وبالتالى يمكن تطبيق العديد من النظريات التعليمية,المصمم التعليمى يجب ان يفهم نقاط القوة و الضعف فى كل نظرية لكى يحدد استخدامها بطريقة مناسبة فى خطته التعليمية,
الوصفات الموجودة فى دليل النظريات ربما تكون هامة للمصممين الجدد) الذين يفتقدوا للخبرة الموجودة عند المصممين المخضرمين, (ويلسون 1997)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://goodtree99.ahlamontada.com
 
ده باقى محاضرة د/ مصطفى عبد الخالق ( منقول من ماهر )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اصدقاء تكنولوجيا تعليم طول العمر :: قراءات فى التخصص باللغة الانجليزية-
انتقل الى: